رسالة رئيس مجلس الإدارة


يمر العالم الآن بمرحلة تتميز بسرعة المتغيرات التي تعصف به، وتؤثر بعمق على حياة البشر الاجتماعية، وعلى العلاقات بين الدول.

وعالمنا العربي، كونه جزءاً من هذا العالم يعتبر من أكثر المتأثرين بهذه المتغيرات، ويواجه أكبر التحديات لتحديث مؤسساته وتنمية قدراته على الإنتاج والإدارة، لكي يلعب الدور الحضاري المناسب على الساحة العالمية، ويؤمن مستقبلا مزدهرا لشعوبه.

وانطلاقا من تلك المتغيرات والتحديات، ركزت الشركة السعودية لتنمية الكفاءات البشرية إستراتيجيتها خلال الربع الأخير من هذا القرن، على مساعدة الهيئات والمؤسسات والشركات الخاصة والحكومية، لمواجهة تحديات التنمية والتغيير، وتحقيق التطور المستمر والتنمية الدائمة في أدائها وفعاليتها.

فمن خلال الرؤية المستقبلية الواضحة، والتحسين المستمر في أساليب ونظم العمل المهني، والنهج الثابت في تطوير قدرات المستشارين والخبراء، مع الحرص الدائم على تقديم أفضل الحلول والخدمات لعملائها – يستمر دور الشركة السعودية لتنمية الكفاءات البشرية (HRD) الفعال في نقل وتطبيق أحدث وأنسب التقنيات الإدارية إلى المملكة العربية السعودية.

ومع إشراقة هذا العام تتطلع الشركة السعودية لتنمية الكفاءات البشرية (HRD) والعاملون فيها إلى تحقيق الإستمرارية في تنمية وتطوير قدراتها المهنية والفنية، لكي تصبح بالفعل “مؤسسة المعرفة وبيت الخبرة الرائد” في المملكة والخليج والوطن العربي.  

هذا ويتميز العام 2010م بالنسبة لنا بالتطور الذي استحدثناه حيث قمنا باتخاذ خطوة مميزة بإدخال التكنولوجيا في عملية التعليم كخطوة هامة لجعل التعليم المستمر أمراً ممكناً بل ويسيراً لمتدربينا و عملائنا.

إن موقعنا الإلكتروني الحديث هو ما مكننا من تحقيق ذلك كما مكننا من الاتصال الدائم بمتدربينا لتقديم الدعم اللازم لهم ولنتشارك معكم المعلومات والخبرات.  

إننا نؤمن بأن عالمنا العربي يحتاج الآن وأكثر من أي وقت مضى للمضي قدماً نحو تحقيق الإكتفاء الذاتي ولن يتأتي ذلك إلا من خلال المجتمع القائم على المعرفة، وهو الحل الوحيد المتاح امامنا في ظل عالم منبسط.

ونعدكم في HRD بأن نضطلع بدورنا على أفضل وجه من أجل تحقيق هذا الهدف السامي.

زياد بن توفيق شعث

رئيس مجلس الإدارة